الخميس 29 فبراير 2024

رواية لقاء الأحبة بقلم الكاتبه شيماء صبحي قصه جديدة كاملة

موقع أيام نيوز

اجري يا بت يا هنا مفيش وقت 
دا كان صوت ماسه صحبتي وهيا بتشدني من ايدي وبتجري 
في اييه يا ماسه وببص ورايا لقيت تلاث شباب لابسين  نفس البس ومن الواضح انهم رجالة حماية  وبيجرو ومتجهين عندي ببص لماسه والي كانت بتجري وبتنادي عليا انتبهت ليها وجريت وراها وفضلنا نجري والشباب دول ورانا لحد ما وصلنا لشارع بعيد بس صغير دخلنا فيه وانا وماسه كاتمين صوتنا لحد ما شوفنا الشباب دي طولت ومانتبهوش علي وجودنا 
اخدت نفسي وهمست لماسه وقولت مين دول يا ماسة وليه كانو بيجروا وراكي! 
ماسه اخدت نفسها وقالت انا هحكيلك 
وبدات تحكي ماسة وبتقول
ورد يا بيه ورد يا بيه 
اييية مش عاوز زف ت 
ليه بتقول علي الورد زفت  يا بيه دا الورد يا عني الجمال يا عني الحب 
بصلي برفع حاجب وهوا مش راضي عن كلامي 
شوفي انتي راحه فين يا شاطرة!
اتضايقت جدا من كلامو 
بني ادم مغرور فاكر نفسه مين دا 
ببص لقيت بنت قوكان واضح كدا انها خطيبتوا او مراته الله اعلم اول مدخلت العربيه كان باين عليه التوتر وانا كنت براقب الوضع لحد ما عرفت اني شكي صح ولقيت البنت دي مټعصبه وبتزعق معاه قربت منهم تاني وخبط علي الزجاج بصلي نفس الشاب بغيظ ولاكن طلبت  البنت منو  قربت منها وقلتلها الباشا كان طلب مني اديكي الورد دا 



البنت ابتسمت وهوا باصلي كدا لما هيا اخدت الورد وبصتلو وقالت بجد يا باسم انت طلبتلي ورد بصلي وابتسم ولاكن انا كنت متضايقه منو وقولت للبنت هوا مش انتي برضوا مراتو 
هزت البنت راسها وانا قولتلها يبقي انتي بق مدام مني الي هوا قالي اديها الورد 
فجاه ملامحها اتغيرت وبصتلو پغضب وقالت مين مني دي يا باسم 
بصلي پغضب وقالها والله يا هايدي مقولت حاجه انتي هتصدقي الاشكال دي برضوا وبعدين انا مطلبتش منها ورد ولا حاجه 
دي كانت صدمة البنت للمرة التانيه وانا استغليت الوضع وشعللتها اكتر وقولت والله يا هانم هو الي طلب مني وحتي قالي انو هيشتري الورد كلو ويديني الحلاوه وانو هياخد مني فل للبنته الصغيره علشان بتحبه! 
البنت خلاص وشها احمر وهوا عينو كانت بتطلع شراره وانا اول مشوفت الي حصل جريت وهوا نزل وبلغ رجالته وقالهم پغضب هاتولي البت دي ودا كل الي ححصل 
كنت واقفه مصډومة من كلام ماسة صحبتي وقولتلها يا نهار ابيض يا ماسه دا شكلو بيه كبير اوي ولو مسكنا مش بعيد يعزبنا 
ماسه بكل فخر مټخافيش يا هنا ويلا تعالي هنخرج  ويدوبك خرجنا ملقيناش حد واخدناها جري من طريق تاني واحنا ماشين لقينا عربيات واقفه وسمعنا صوت ضړب   ڼار وكان فيه راجل پيصرخ  وباين عليه حد بيعڈبو كنت خاېفه ولاكن ماسه قالت تعالي يا هنا نشوف في ايه 
قولت پخوف لأ يا ماسة تعالي نمشي من طريق تاني انا خاېفه 
ماسة  وقالت بطلي خۏفك الزايد دا وتعالي نشوف فيه ايه واتحركنا عند العربيات فعلا واول ما وصلنا لقينا رجاله كتير لابسه اسود في اسود ولقينا في واحد مرمي علي الارض وغرقان في دمه 
انا اول ماشوفت المنظر صړخت وماسه بصتلي پخوف والرجالة دي شافتنا واول ما لقيناهم بصين علينا جرينا بس المره دي ملحقناش نجري لاننا اتمسكنا بسرعه