الإثنين 22 أبريل 2024

رواية سارقة القلوب كاملة بقلم سولية نصار

موقع أيام نيوز

رواية سارقة القلوب كاملة حتي الفصل الاخير بقلم سوليية نصار
انا مش هقدر اتجوزك
قولتها بإيمان اللي اتص دمت...عيونها دمعت وهي بتقرب ليا پخوف....بتمد ايديها عشان توصلي...اخيرا قدرت تمسك أيدي وقالت
عماد انت بتهزر صح... النهاردة كتب كتابنا...وانا لابسة الفستان...اكيد مش هتكسرني بالطريقة دي !!!
بلعت ريقي وانا حاسس ان ضميري واجعني...صحيح أنا اختارت التوقيت الغلط بس كده افضل...لازم تعرف الحقيقة...
انا اسف
قولتها بحزن
اسف علي ايه...اسف انك ناوي ټفضحني يوم فرحنا...عماد متعملش كده ابوس ايديك ابويا ممكن يحصله حاجة ده مريض....انا عملت ايه لده كله...
بصتلها وحاولت ابرر...
وضعك يا ايمان...
ماله وضعي...عشان فجأة خسړت نظري عشان مبقتش قادرة اشوف...انت عايز تسيبني للسبب ده !عايز تدمر فرحتي بسبب كده...انت ازاي كده يا عماد...أنا بفستان فرحي دلوقتي واحنا اخيرا هنتجوز بعد سنتين خطوبة انت قولت انك مستني اليوم ده بفارغ الصبر جاي دلوقتي تكسرني وتسيبني...حرام عليك..مفكرتش فيا هواجه الناس ازاي...مفكرتش في ابويا التعبان...
افهميني أنا مقدرش اكمل حياتي معاكي...مقدرش..



بس أنا خسړت نظري بسببك...نسيت انك اللي عملت حاډثة بينا...ورغم كده سامحتك ومحاولتش احملك ذنبي...
ابتسمت بسخرية وقولت
بس انتي اهو بتحاولي تخليني احس بتأنيب الضمير...
دموعها بدأت تنزل فقولت
بصراحة أنا حبيت واحدة تانية...
حسيتها اټصدمت وبدأت تبكي اكتر فاتنهدت وقولت
بس أنا مش خسيس زي ما انتي فاكراني...أنا هتجوزك عشان كلام الناس بس مش هنكمل مع بعض يا ايمان لازم تفهمي كده...وكمان هيبقي حقي اتجوز البنت اللي انا عايزها..كانت مصډومة ومش بتنطق...ساعتها حسيت بالذنب انا مكنتش قاصد اجرحها يمكن صراحتي للاسف بتبان جارحة بس ما اتعودتش اذوق في الكلام...أنا فعلا مش هقدر اعيش معاها وفي التلات شهور اللي تعبت فيهم بسبب الحاډثة انا بدأت اتقرب من زميلة ليا في الشغل وكنت جاي ومقرر اني انهي كل حاجة بس لما فكرت في وضعها لقيت اني مقدرش اسيبها كده...عشان كلام الناس...اتنهدت وانا بقول بجدية
ها يا ايمان موافقة اني اتجوزك مؤقتا وبعدين اطلقك عشان بس كلام الناس ولا لا...ده الحل الوحيد اللي اقدر اقدمهولك...أنا مقدرش اعيش معاكي...


مسحت دموعها ورفعت راسها وقالت
متقلقش أنا اللي مش هقدر اكمل معاك بعد كلامك ده...احنا هنتمم الفرح عشان شكل اهلي مش اكتر وعشان بابا تعبان الفترة دي وفي اقرب فرصة لما احس انه بقا كويس هنتطلق...
تمام...
قولتها بهدوء فهزت رأسها وقالت
اطلع دلوقتي انت وانزل تحت...وابعتلي اختي عشان تضبطلي الميكب...
طلعت بسرعة من الاوضة وانا حاسس اني مخڼوق...مش مشكلة...مفرقتش كام شهر...شهد اكيد هتتفهم الموضوع...
....
بعد ساعات كان الفرح خلص وتم زواجنا... دخلنا البيت بتاعنا حاولت امسك ايد ايمان عشان اوديها اوضتها...بعدت ايديها وقالت
متلمسنيش...وطول الفترة اللي هنقضيها مع بعض إياك تفكر تقرب اعمل اللي عايز تعمله بس بعيد عني...أنا أقدر الاقي طريقي كويس...
وفعلا قدام عيني بدأت تتحسس طريقها وده كان سهل لأن فستانها كان بسيط وخفيف لحد ما وصلت الاوضة اللي هتنام فيها وقفلت الباب...
اتنهدت بعد ما دخلت...هي ليه بتحسسني اني واطي!رن تليفوني ولقيت شهد رديت بسرعة لقيتها بتزعق
اتجوزت يا عماد....خدعتني واتجوزت...خلاص اعتبر اللي بيننا انتهي..
اسمعيني بس يا حبيبتي
لا مش هسمع...انت ازاي تعمل فيا كده...قولي ازاي تتجوزها..حرام عليك حړقت قلبي
غمضت عيني بحزن وقولت
مقدرتش احطها في الموقف ده بس فهمتها أن جوازنا مؤقت وهطلقها وبعدين اتجوزك...
وانا مش واثقة فيك يا عماد..
زعقت في التليفون فقولت عشان أراضيها
طيب قوليلي اعمل ايه !
تيجي تتقدملي بكرة ونتجوز !!
اتجوزك ازاي يا شهد انتي بتقولي ايه...أنا كان فرحي النهاردة..
زعقت فيها فزعقت هي كمان وقالت
مش مشكلتي يا حبيبي...انت عايز تهرب مني....اقنعتني انك بتحبني ودلوقتي اتجوزت واحدة تاني...حرام