الإثنين 22 أبريل 2024

قصة الحامي

موقع أيام نيوز

الحامي حرامي
تقول الحكاية إن تاجرا ليس لديه زوجة ولا أولاد أراد أن يؤدي فريضة الحج ولديه أموال كثيرة بعضها أمواله وبعضها الأخر أموال الناس مرهونة عنده بحكم تجارته
فقال في نفسه لو دفنت هذه الأموال وسافرت إلى الحج ولا قدر الله مت أو تهت أو جرى
لي شيء أو مكروه فستظل هذه الأموال مدفونة ولا يستفيد منها أحد ولا يصل
من هو للناس لأصحابه ولابد أن أرهنها عند أحد الأشخاص ولكن من من الناس الحاكم .. التجار .. القاضي ..
ولكن قبل أن يودعها فكر في أنه لابد أن يضعها في وعاء ويحكم
إغلاقها مثل صندوق أو صفيح أو قربة من جلد حيوان وبعدها قرر أن يضع كل ما عنده
من ذهب وفلوس وصكوك في قرب من جلد الماعز ثم يخيطه ويضع عليه شمعا حتى لا يفتحه أحد وبعد أيام إستدعى الخراز الإسكافي
وشرح له ما يريد فقال له الإسكافي أنا عرفت ما تريد غدا إن شاء الله
سأمر عليك في البيت وأحضر معي الجلود المطلوبة والقرب الجاهزة والعدة
وسيكون كل شيء جاهزا في أسرع وقت وبعد أن تمت العملية حسبما
يريد التاجر ووضعت الأمانات والفلوس في قرب وخيطت بطريقة فنية عبارة



عن خياطة مقلوبة من الداخل ذهب إلى القاضي وقص عليه حكايته
وقال له إذا وافقت سوف أحضر لك القرب ولو لا سمح الله صار لي شيء
ولم أرجع ترجع الأموال إلى أصحابها بعد إثبات ذلك وأموالي تتصدق بها عني
فقال له القاضي ستكون أموالك في الحفظ والصون أحضرها أنت ولا تخف.
فذهب التاجر وأحضر القرب وكان مجلس القاضي مكتظا بالناس والأعيان
فقال للقاضي تفضل هذه الأموال التي حدثتك عنها فقال القاضي
هاتها حتى أراها فلما أتى بها أخذها القاضي وحملها وقال ما شاء الله كل
هذه فلوس ومجوهرات فقال له التاجر أكثرها أمانات يا سعادة القاضي
فقال القاضي خذها وضعها هناك عند مكتبتي وغطها بتلك السجادة
فوضع التاجر القرب حسبما أشار القاضي وغطاها بالسجادة ثم جلس معهم في المجلس وبعد يومين سافر التاجر إلى الحج ضمن إحدى القوافل مودعا أصحابه وأصدقاءه وداعيا لهم بالخير والصحة والعافية
وبعد شهر من